فوائد الزنجبيل


فوائد الزنجبيل
 

قال تعالى:

يكفيه فخراً أن الله ذكره في كتابه الكريم

هو نبات ينبت تحت التربة، وهو عروق عقدية لونه إما سنجابي أو أبيض مصفروله رائحة نفاذة مميزة طيبة يعرف بها، وهو حار الطعم، لاذع ،وهو كدرنات البطاطس، ولا يطحن إلا بعد تجفيفه، وتكثر زراعته بالصين والهند وباكستان وجاميكا. والزنجبيل له زهور صفراء ذات شفاه أرجوانية ولا يستخرج الزنجبيل إلا عندما تذبل أوراقه الرمحية.
ولابد من وضع أوزمات الزنجبيل في الماء ليلتين ويتشبع بالماء لكيلا يغزوه السوس سريعا.

ولحفظ الزنجبيل أطول فترة ممكنة يخزن في أماكن غير مغطاة مع نبات الصعتر الذي تغطيه به أو يوضع مع الفلفل الأسود.

 
وأفضل أنواع الزنجبيل هو الزنجبيل الجاميكي
 
ويستخدم لتطييب نكهة الطعام. طارد للغازات والرياح. يدخل في تركيب أدوية توسيع الأوعية الدموية (يذيب الشحوم والدهون المترسبة في الأوعية الدموية).

الزنجبيل في الطب النبوي

قال أبو سعيد الخدري- رضى الله عنه-:
( أهدى ملك الروم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم جرة زنجبيل، فأطعم كل إنسان قطعة، وأطعمني قطعة).

من كتاب الطب النبوي لإبن القيم رحمه الله

يقول ابن القيم :
" الزنجبيل معين على الهضم، ملين للبطن تليينا معتدلا، نافع من سدد الكبد العارضة عن البرد، والرطوبة،
ومن ظلمة البصر الحادثة عن الرطوبة كحلا واكتحالا، معين على الجماع، وهو محلل للرياح الغليظة الحادثة في الأمعاء والمعدة،وهو بالجملة صالح للكبد والمعدة)).

معنى قوله تعالى: { مزاجها زنجبيلا }

المزاج من المزج: أي الخلط في الشراب بما يحصن طعمه ويجعله لذيذا، ومنه مزاج البدن، وهو ما يمازجه من الصفراء، والسوداء، والحرارة، والبرودة.

وروى أبو مقاتل عن أبى صالح عن سعد عن أبى سهل عن الحسن رضى الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أربع عيون في الجنة: عينان تجريان من تحت العرش إحداهما التي ذكر الله {يفجرونها تفجيرا}،
والأخرى الزنجبيل، والأخريان نضاختان من فوق العرش إحداهما التي ذكر الله {عينا فيها تسمى سلسبيلا }، والأخرى التسنيم).
ذكره الترمذي الحكيم في (نوادر الأصول)
وقال ابن كثير في (تفسيره ج 4 ص 456): وقوله تعالى:
{ ويسقون فيها كأسا كان مزاجها زنجبيلا }: أي ويسقون- يعنى الأبرار- أيضا في هذه الأكواب كأسا: أي خمرا { كان مزاجها زنجبيلا }.
فتارة يمزج لهم الشراب بالكافور وهو بارد، وتارة بالزنجبيل، وهو حار ليعتدل الأمر.

و للعلم خمر الجنة لا يسكر ولا يضر، بل شراب لذيذ لتجنبهما خمر الدنيا الملعونة التي تذهب بالعقل وصدق الله: {لا فيها غول ولا هم عنها ينزفون } سورة الصافات :47

أمراض يعالجها الزنجبيل

· لتقوية الذاكرة وللحفظ وعدم النسيان

· لعلاج الصداع والشقيقة

· لعلاج العشى الليلي

للدوخة ودوار البحر

لتقوية النظر

لعلاج بحة الصوت وصعوبة التكلم

لتطهير الحنجرة والقصبة الهوائية

للتوتر العصبي

للأرق والقلق

· للصداع

· للشقيقة


· لعلاج الكحة وطرد البلغم

· لتطهير المعدة وتقويتها

· ملين لعلاج الإمساك


· للنزلة الشعبية


· لضيق النفس والربو

· لتفتيح سدد الكلى والكبد

· لضعف الكبد وكسله

· للسعة الحشرات

· لتصلب المفاصل والفقرات

· لظلمة البصر والغشاوة

· لتقوية القلب وتنشيط الدورة الدموية وإذابة الكوليسترول

· لعلاج التوتر العصبي

· لعلاج الإرهاق

· للقوة التناسلية وللحيوية والنشاط

· للنشاط وحث الطاقة التناسلية

· لعلاج صفرة الوجه

· مقوى للقلب

· لتدفئة الجسم

· للإنفلونزا

· لنزلات البرد

· للروماتيزم

· لعرق النساء

· للنقرس
 
 
 
 
print
The comment feature is locked by administrator.
There is no comment.