كيف تدعو إلى الإسلام


بسم الله الرحمن الرحيم
كيف تدعو إلى الإسلام
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على إمام الأولين والآخرين سيدنا محمد وعلى آله أجمعين، أما بعد فهذه بعض القواعد في كيفية دعوة النصارى وغيرهم ، ولأن الدعوة إلى الله ونشر الإسلام في جميع بقاع الأرض من أهم أعمال المسلم وهي ميراث الأنبياء عليهم الصلاة والسلام وهي شرف لكل مسلم أن يكون لبنة خير في نشر دين الله ، الذي هو الإسلام ، وأن يكون داعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً حيث قال الله سبحانه وتعالى : ( أدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن )النحل 125 وقول رسوله صلى الله عليه وسلم ( بلغوا عني ولو آيه ) رواه الترمذي، وقوله كذلك ( لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم ) رواه البخاري، فيجب على المسلمين دعوة غيرهم إلى الإسلام والاستسلام لله رب العالمين ، ويجب دعوة كل إنسان بغض النظر عن مكانته الاجتماعية ، غنياً أو فقيراً حاكماً أو محكوماً صحيحاً أو مريضاً على فراش الموت فإنه يجب أن ينقذ من النار، وإن الداعي إلى الله طبيب يعالج قـلوب الناس ، ويخرجهم من الظلمات إلى النور بمشيئة الله فهو حاملٌ نوراً من الله فكن ذلك الرجل .
أخي المسلم: إن دعوة جميع الناس إلى الإسلام واجبة علينا ولكني اخترت كيفية دعوة النصارى لأنهم الأكثر حولنا ، وتعاملنا معهم أكثر، ونسافر إلى بلادهم أحياناً، ولأنهم كذلك الأكثر اعتناقاً للإسلام من غيرهم، والأقرب للمسلمين من غيرهم من أصحاب الملل، وربما يستفاد من هذا الكلام في دعوة اليهود والهندوس و البوذيين وغيرهم. لذلك يجب أن تكون دعوة النصارى إلى الإسلام بالطريقة الشرعية المذكورة في القران والسنة ، وقبل أن أذكر هذه الطريقة يجب أن نتذكر أن لنا في رسول الله عليه الصلاة والسلام أسوة حسنة فهو إمام الدعاة وقائدهم وهو الذي أرسله الله رحمة للعالمين ، فعلى الداعي أن يكون حكيماً ورفيقاً في دعوته وتعامله وتحدثه مع الناس، وصدق رسول الله عليه الصلاة والسلام عندما قــــــــال ( أن الرفق لا يكــــون في شئ إلا زانه ولا ينزع من شئ إلا شانه )رواه مسلم
وأن يكون الداعي كذلك نظيف الملبس والمظهر وطيب الرائحة، لأنه يعرض أعظم رسالة من الله إلى الناس وهي الإسلام، فعليه أن يكون متحلياً بصفات المسلم حقيقةً، ولأن المدعو إذا رأى ما يكره في كلامك أو تعاملك أو مظهرك أو رائحتك فإنه سوف يعرض وقد لا يصغي لك سمعاً، فإذا أخذت بهذه الوصايا وجعلت الرسول عليه الصلاة والسلام هو قدوتك فعليك بهذه القواعد العشر :
1 ـ عدم مهاجمته في دينه من البداية وتذكر قول الله سبحانه وتعالى ( ولاتجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم )العنكبوت آية 46
2 ـ اعرض عليه الإسلام عرضاً كاملاً قدر المستطاع .
3 ـ اذكر له حاجة الناس والعالم كله إلى الهداية وإلى عبادة رب واحد ، ويجب أن يكون هذا الرب هو المعبود والخالق والكامل والمدبر والعظيم والذي له الأسماء الحسنى والصفات العلى والذي لا يعتريه نقص ولاضعف .
4 ـ اذكر له كيف نجح الإسلام في انتشال العرب من عبادة الأصنام إلى عبادة الله وحده وكيف انتشر الإسلام من مكة إلى العالم أجمع من شرقه إلى غربة حتى بلغ عدد المسلمين أكثر من مليار مسلم .
5 ـ اذكر له قوانين الإسلام ومافيها من حفظ للنفس والمال وتحريم الشرك بالله وقتل النفس إلا بالحق وتحريم الخمر والميسر والقمار والزنا واللواط وكثير من الأمور التي ترفضها النفس البشرية السوية .
6 ـ اذكر له كيف حث الإسلام على الصدقة وصلة الرحم وبر الوالدين وحق الجار وإغاثة الملهوف. 
7 ـ اذكر له إيمان المسلمين بجميع الأنبياء وأنه لافرق بينهم وأن الأنبياء عليهم الصلاة والسلام أخوة ويدعون الناس إلى عبادة اله واحد وهو الله الخالق لكل شيْ.
8 ـ اذكر له إيمان المسلمين بعيسى عليه السلام وأنه حي لم يمت وسوف يرجع في آخر الزمان ، وأن المسلم إذا لم يؤمن بنبوة عيسى عليه السلام فهو كافر وأن أمه مريم الطاهرة عليها السلام لها سورة باسمها في القران. 
9 ـ اذكر له إيمان المسلمين بالكتب السماوية مثل التوراة والإنجيل والزبور وجميع الكتب والصحف التي أنزلها الله على أنبياءه ومثال ذلك الآيتان الأخيرة من سورة البقرة.
10 ـ اذكر له أن الله أرسل آخر الرسل محمد e ومعه الآيات والمعجزات وأعظمها القران الكريم الذي فيه خبر من قبلنا ومن بعدنا ويوم القيامة وخبر الجنة والنار وأنزله بعلمه ففيه معلومات عن البحار وعلوم الأرض وعلم الأجنة والاقتصاد وهو تشريع وقانون كامل لإدارة حياة الناس وهو شفاء للأبدان والأمراض النفسية ، وأن الله ذكر في القرآن التوراة في 15 موضعاً  والإنجيل في 4 مواضع ، وذكَر الله ُفي القرآن خمسة وعشرين نبياً بأسمائهم ، فذكر نوح 33 مرة ، وإبراهيم 62 مرة ، ويعقوب 5 مرات ، ويوسف 21 مرة ، وداود 14 مرة   ، وسليمان 10 مرات ، وموسى 129 مرة ، وعيسى 16 مرة ، ومريم 33 مرة ، فالقرآن كتاب الأنبياء ، وأخبره أن محمداً  عليه الصلاة والسلام نبي مرسل من الله دعى الناس إلى عبادة الله وحده والإيمان بالله وكتبه ورسله وملائكته وباليوم الآخر وبالقدر خيره وشره وأن دعوته لكل الناس .
فإذا انتهيت من عرض هذه العشر فقرات فادعه إلى أن يسلم لله وأن يؤمن بأنه لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً رسول الله وأخبره أن الله يعطيه أجره مرتين واذكر له قول الله تعالى :
( قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمةٍ سواءٍ بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئاً ولا يتخذ بعضنا بعضاً أرباباً من دون الله) آل عمران آية رقم (64) 
إ قرأ عليه من القرآن و يجوز له مس ترجمة المصحف والقراءة منه كما أفتى بذلك العلماء، وقالوا هذا من باب دعوتهم إلى الله ، وإقامة الحجة عليهم. و اجعله يقرأ سورة مريم ، وآخر سورة آل عمران ، وسورة النمل ، ومقدمة سورة طه، ومقدمة سورة الحج حيث كيفية خلق الإنسان ، وسورة المائدة إبتداءً من آية رقم 65 إلى الآية 88 ، واجعله يقرأ من القرآن ما شاء فالقران كله كتاب هداية ، وهذا يتطلب أن يكون معك بصفة دائمة ترجمة جيدة لمعاني القرآن الكريم مثل ترجمة صحيح إنترناشنال والتى تبناها الآن المنتدى الإسلامي بلندن ، وأن يكون معك مطويات وكتب عن الإسلام وبعض عناوين المراكز الإسلامية حول العالم، وبعض المواقع الجيدة على الإنترنت التي تخاطب النصارى مثل :
www.todayislam.com - www.discoverislam.com - www.thetruereligion.com - www.sultan.org
وحاول أن تأخذ عنوانه وبريده الإلكتروني وتعطيه عنوانك إن رأيته راغباً فيه.
وإذا سألك هو أن تؤمن بعيسى ؟ فقل نعم ، نحن نؤمن بأن عيسى ابن مريم عليه السلام هو عبد الله ورسوله إلى بني إسرائيل وأنزل معه الإنجيل ولكن الإنجيل بعد عيسى حُرِّف بأيدي اليهود وأهل الباطل وإلى الآن فيه بعض أخطائهم ولذلك نجد في المكتبات أنواع كثيرة من الكتاب المقدس BibleThe تختلف عن بعضها البعض ، ولا تدخل معه في مناظره كبيرة إلا إذا كنت من أهل الاختصاص .
وأخيراً أظهر له الإخلاص في دعوتك له، وقد جربت هذه الطرق مع كثير من النصارى فأسلم بعضهم وبعضهم فارقني وهو مسرور وقد أقيمت الحجة عليه ، وفارقه بعد أن تكون دعوته دعوة سليمة ولا تستعجل في إسلامه وهدايته وأعطه بعض الوقت فإن الذي يشرح الصدور هو الله وحده ولا إكراه في الدين . ولا تنسى الدعاء له في ظهر الغيب بالهداية. وأخيراً أسأل الله أن يوفقنا ويهدينا سبل السلام ويشرح صدورنا لكل خير وأن يجعلنا مفاتيح خير وهداية وصلى الله على سيدنا محمد والحمد لله رب العالمين .
كتبه / حمادي بن أحمد العصلاني
مدير الترجمة والتأليف بالمكتب التعاوني للدعوة والإرشاد
وتوعية الجاليات بجده – حي السلامة
www.worldreminder.com
 
print
The comment feature is locked by administrator.
There is no comment.